الإنسان ذاك المجهول

الإنسان هو ذاك الذي قد يسمُو ويعلُو في الصفات والأخلاق، كما أنه يبقى نفس الذي يقسُو ويغلُو في الكراهية والعدوانية. ما الذي يجعل هذا الإنسان حقودا مفعما بالكراهية والوحشية، يقتل ويقتّل لسببٍ أو دونه كان مبرراً أم لا؟ فهو بهذا أشبه لحيوانٍ فارسٍ. لا بل هو دون الحيوان مرتبةً. لأن الحيوان يفرس أو يقتل ليأكل أو يحمي نفسه. فبقاؤه رهين بصراعه. لأنه يعيش في عالم حيوانّي لا بقاء فيه إلا للأجدر والأقوى. الحيوان يعيش في محيط يحاول التأقلم فيه. لكن الإنسان - ذاك الحيوان الناطق الذي تميز بازدواجية للثقافة والطبيعة في طبعه - قد يغلّب جانب الطبيعية على جانب الثقافة فيتجاهل عن العقل وعن كل المكاسب الثقافية من أخلاق ومبادئ وتقاليد وقيم دينية ثم يصبح أشدّ الحيوان حيوانيةً، يبغض و يعنّف و يقتل بغير حساب. فهو بهذا دون الحيوان منزلةً.

         وما الذي يجعل ذاك الإنسان الآخر مسالما غير مؤذٍ محباً لطيفاً رحيماً؟. إنها الثقافة بل قمّتها. فما يستوعبها الفرد من مجتمعه من ثقافةٍ اجتماعيةٍ ودينيةٍ و روحيةٍ صالحةٌ لكي تجعله يتصرف وفق قوانين و ضوابط عقلية و أخلاقية دينية، لكن هذه العملية ليست دائما آلية لأن جزءاً من طبيعة المرء سوف يدخل في حوار شخصي و ذاتي مع الثقافة.

 وهذا هو حوار الطبيعية مع الثقافة يكون فيه الحسم ِل«الأَنا". فإذا نجح من تربية الغرائز وفق الضوابط الاجتماعية والأخلاقية دون الوقوع في الحرمان الذاتي يتمكن عنده من مصالحة بيئته ومحيطه. فلا يعود يمثل خطراً لهما. بل يعتبرهما جزءاً منه وشرطا لبقائه. إذا تأكد الدور الأساسي والمحوري لهذا "الأنا" في بناء الشخصية علمنا أنه (الأنا) يصبح مسؤولا أوّلاً عما يقوم به من أعمال. الطبيعة تدعو المرء إلى إشباع الرغبات والثقافة تلعب دور الموجِّهة في طريق الإشباع. الطبيعة تجعل الفرد يفكر بأنانية والثقافة تذكره أنه كائن اجتماعي. البيئة الاجتماعية والثقافية وإن كانت مؤثرة ليست دائما حاسمة لأنها تمنح آليات للفرد تمكنه من خلق شخصية متوازنة وفق نمط حياة أخلاقي معين.

       لهذا فمن المحال أن يرجع تصرفات أفراد معيّنين إلى عوامل ثقافية، حضارية، اجتماعية، دينية برمّتها دون النظر إلى السلوك الفردي وخاصة إذا كان الأمر يتعلق بأفراد يمثلون أقلية داخل مجتمع ما.

 

 مام الحسن جوب

باريس 14 ديسمبر 2015

مام الحسن جوب   

  • Facebook Social Icon
  • Twitter Clean
  • w-googleplus
  • YouTube Social  Icon

مصمم الموقع مام الحسن ديوب

Mentions légales Copyright ALL RIGHTS RESERVED © 2017 Groupe Almahdiyou.org

This site was designed with the
.com
website builder. Create your website today.
Start Now